عملاً بقرار المجلس الاقتصادي والاجتماعي 2008 (د-60)، يقدّم هذا التقرير لمحة عامة عن العمل السنوي الذي يضطلع به مجلس الرؤساء التنفيذيين في منظومة الأمم المتحدة المعني بالتنسيق. وهو يستجيب أيضا لطلب الجمعية العامة، الوارد في الفقرة 4 (ب) من قرارها 64/289 بشأن الاتساق على نطاق المنظومة، القاضي بإدراج معلومات مناسبة عن أعمال المجلس في تقريره الاستعراضي السنوي الذي يقدمه إلى المجلس الاقتصادي والاجتماعي، والذي تدرسه أيضًا لجنة البرنامج والتنسيق، من أجل تعزيز فعالية الحوار. ويغطي هذا التقرير العام 2013.

واستجابة لقرار الجمعية العامة 68/20، الذي أيّدت فيه الجمعية العامة الاستنتاجات والتوصيات الواردة في تقرير لجنة البرنامج والتنسيق عن أعمال دورتها الثالثة والخمسين (A/68/16، الفصل الثالث - ألف)، يبرز التقرير الاستعراضي السنوي الأنشطة الرئيسية المضطلع بها تحت رعاية مجلس الرؤساء التنفيذيين لتعزيز الاتساق والتنسيق على نطاق منظومة الأمم المتحدة دعمًا للولايات الحكومية الدولية ووفقًا لها.

وفي القرار 68/20، الذي أيدت فيه الجمعية العامة استنتاجات لجنة البرنامج والتنسيق وتوصياتها، أكدت الجمعية العامة على دور مجلس الرؤساء التنفيذيين في تشجيع اتساق السياسات وتنسيقها على صعيد منظومة الأمم المتحدة، تعزيزاً للعمل الفعال الداعم للأولويات الوطنية بما يتفق مع الولايات الحكومية الدولية. ورحّبت الجمعية العامة على وجه الخصوص بالجهود الذي يبذلها مجلس الرؤساء التنفيذيين من أجل المساهمة في تنفيذ الأهداف الإنمائية للألفية، وأشارت إلى الحاجة إلى تنسيق الدعم المقدم على نطاق منظومة الأمم المتحدة في إعداد خطة التنمية لما بعد عام 2015 ومتابعتها. وجرى الاعتراف بالعمل الذي يقوم به المجلس دعماً لمواءمة أساليب العمل وتبسيطها نظرا إلى ما ينطوي عليه ذلك من إمكانات من حيث زيادة أوجه الكفاءة والحد من الأعباء الإدارية والإجرائية. وفي هذا السياق، جرى التأكيد على ضرورة إتاحة الفرص للبلدان النامية والبلدان التي تمر بمرحلة انتقالية لتشارك في عملية الشراء، بما يتوافق مع القواعد والأنظمة السارية. وعلّقت الدول الأعضاء أهمية كبيرة على شفافية مجلس الرؤساء التنفيذيين وخضوعه للمساءلة، وشجّعت المجلس على الاستمرار في تحسين حواره مع الدول الأعضاء.

وما برحت التحديات التي تواجه المجتمع الدولي تزداد تعقيدًا وتنوّعًا، بل إنها ستتخذ أبعادًا جديدة مع دنو الموعد المحدد لإنجاز الأهداف الإنمائية للألفية في العام المقبل. ومن أجل دعم الجهود التي تبذلها الدول الأعضاء للتصدي لهذه التحديات، يتبع مجلس الرؤساء التنفيذيين نهجا منسقا في استغلال النطاق الواسع من الخبرات الموجودة على صعيد منظومة الأمم المتحدة.

وسعى مجلس الرؤساء التنفيذيين أيضًا إلى تحسين الشفافية والمساءلة من خلال إطلاق موقع شبكي جديد للمجلس (www.unsceb.org)، وتبادل الآراء والدخول في حوارات مع الدول الأعضاء طوال العام بصورة رسمية وغير رسمية. وواصل المجلس أيضا التنسيق مع الهيئات الأخرى المشتركة التمويل، ولا سيما لجنة الخدمة المدنية الدولية ووحدة التفتيش المشتركة.

وفي عام 2013، رحّب مجلس الرؤساء التنفيذيين بالأعضاء الجدد التالية أسماؤهم: لي يونغ من منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية، وموخيسا كيتويي من مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية، وفومزيلي ملامبو - نغوكا من هيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة، وروبيرتو كارفالهو دي أزيفيدو من منظمة التجارة العالمية.